إخفاء
  • سلة الشراء فارغة !

    السعر
  • 44.87 SAR

  • 52.79 SAR

    -15%

السعر بدون ضريبة : 39.02 SAR

(تُشحن من السعودية) توصيل 3-7 أيام

مرت الحركة العمالية في مصر، بتجلياتها المتنوعة، بدورة من التعبئة والحشد ثم فض التعبئة والخمود النسبي بين ٢٠٠٦ و ٢٠١٦، والتي انعكست على محاولات التنظيم النقابي المستقل وإنشاء أكثر من اتحاد مستقل بعد ثورة يناير ٢٠١١، كما انعكست على أعلى معدلات احتجاج في أكثر من خمسين سنة وتقاطعت دورة الحراك العمالي تلك مع المنحنى الصاعد لثورة يناير، واستمر التقاطع بين تمدد الحركة العمالية وبين مسار الثورة السياسي من حتى تعثر ذلك المسار، وعندما بدأ الحراك العمالية في الانحسار ليضمر بشكل ملحوظ مع توقف مسار ثورة يناير بحلول ٢٠١٤ فتتراجع الاضرابات العمالية، وتفقد الحركة النقابية المستقلة معظم المساحة التي اكتسبتها في مواجهة الدولة بعد الثورة، ويعود الاتحاد العام لنقابات عمال مصر في تصدر المشهد بمساندة أجهزة الدولة وكبار رجال الأعمال. يرمي هذا الكتاب إلى الربط التحليلي بين الحركة العمالية وبين السياق الأوسع من حيث مقدمات ثورة يناير والطريق إليها ثم ما تلاها، وكيف انتهت الحركة العمالية مقدمات ثورة يناير والطريق إليها لما هي عليه وما التحديات والدروس المستفادة وماهي الفرص المستقبلية سواء داخل الحركة أو خارجها ارتباطا بمالات التحول السياسي والاجتماعي والاقتصادي في مصر. لماذا عجزت محاولات التنظيم النقابي المستقل ووتيرة الاحتجاجات غير المسبوقة منذ نهاية الحرب العالمية الثانية عن الدفع في اتجاه نظام سياسي أكثر ديمقراطية ونظام اقتصادي أكثر تلبية لمطالب العمال؟

كتابة تعليق

التحقق

تخفيض على الكتب

50%

تصفح كتب العرض

تخفيض على الكتب

30%

تصفح كتب العرض

تخفيض على الكتب

20%

تصفح كتب العرض

تخفيض على الكتب

15%

تصفح كتب العرض

تخفيض على الكتب

10%

تصفح كتب العرض

كتب ذات صلة

المنتج غير متوفر حاليًا. أدخل عنوان بريدك الإلكتروني أدناه وسوف نقوم بإبلاغك بمجرد توفر المنتج.

 
 

 

 

البريد الالكترونى
رقم الهاتف